حكم الاحتفال بعيد الميلاد الاراء الدي

حكم الاحتفال بعيد الميلاد الاراء الدي. لقد تعددت الاراء الفقهية حول مسالة هل يجوز الاحتفال بعيد الميلاد ام انها فتنة و عمل لا يجوز عملة فالراة الاول يراها بدعة خارجة عن الاسلام اي ليست مذكورة بعاده نجد أن الاحتفال من مواصفات دينهم وهذا العادة لها دلالة عندهم بنموذج ديني.

صور لليوم الوطني , خلفيات الاحتفال باليوم الوطني كيوت
صور لليوم الوطني , خلفيات الاحتفال باليوم الوطني كيوت from ccute.cc

أجابت هيئة الإفتاء عن حكم الاحتفال بالكريسماس ورأس السنة الميلادية، أنه أمر مباح خالي من الإثم الشرعي، وبعيد عن حدود الشبهات في الدين الإسلامي. تختلف الآراء تبعاً لاختلاف الروايات في تاريخ مواليد أهل البيت (عليهم السلام) ووفياتهم، فما ترون المناسب في إقامة المآتم أو الحفلات؟. فهذا حرامٌ لا يجوز، وفيه محظوران:

وفي حكم الاحتفال بعيد الميلاد المجيد قال مستشار المفتي إننا لو عرفنا موعد ميلاد أي رسول آخر سنحتفل به ولو عرفنا موعد ميلاد أي رسول أو نبي نحتفل به لأن كل الأنبياء والرسل سواسية ولافرق بين نبي وآخر والاحتفال بميلاد سيدنا عيسى من الأمور جائز شرعًا، والمقصود إظهار الفرح بمضي.

ونستدل هنا بحكم الاحتفال بعيد الميلاد في غير يومه بما جاء في موقع الدكتور سلمان العودة بأن الاحتفال بعيد الميلاد ليس له أي أصل عقائدي، وأن الشريعة قد حذرت من الأشياء ذات البعد الديني، على خلاف الأشياء الدنيوية والعادات، فإن الأصل فيها الإذن إلا إذا اقترنت بشيء يمنع منها. ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) وقال سبحانه : أجابت هيئة الإفتاء عن حكم الاحتفال بالكريسماس ورأس السنة الميلادية، أنه أمر مباح خالي من الإثم الشرعي، وبعيد عن حدود الشبهات في الدين الإسلامي.

المجموعة التي أجازت بحكم الاحتفال بيوم الميلاد:

أما الرأي الآخر فهو يؤكد على أن الاحتفال بعيد الميلاد يعتبر من الأمور المنهي عنها لأنها محرمة شرعًا. عندما سؤلوا عن هذا ان عادة الاحتفال بعيد الميلاد دخيلة على المسلمين و تقليد لاعداء الله وواجب على المسلم تحريالحق و الصواب فعاداتة و ان تكنمنضبطة بضوابط شرعية لا بالتقليد الاعمي للكفرة و الفاسقين حول حكم الاحتفال براس السنة الميلادية وعيد الكريسماس يرى انه حرام لأنه يندرج تحت انه عيد لغير المسلمين.

والكثير يرى أن الشيخ محمد حسان هو أحد العلماء المعروفين، والذين يجب الأخذ بقولهم، ولقد كان رأي الشيخ محمد حسان أن الاحتفال بعيد الميلاد هو ليس إلا بدعة، ولا يجوز في الدين الإسلامي أن يتم الاحتفال بأعياد الميلاد، ولا حتى أعياد ميلاد النبيين مثل ما يحدث في زمننا هذا وهو.

لا أقول إن إقامة عيد للأم حرام، فإن التحريم لا يقدم عليه عالم إلا بنص، والأصل في الأشياء والعادات الإباحة، وإن كنت لا أجد. الاحتفال بعيد الميلاد الشخصي بدعة محرمة. وفي حين يجيء حكم الاحتفال بعيد الميلاد شرعاً، الاحتفال بعيد الميلاد الشخصي جائزٌ:

إن الحكم بتحريم عيد الأم بحاجة لدليلٍ ثابت بنصٍ شرعي، فهو غير محرّم وإن كنّا لسنا بحاجة للاحتفال به فكلّ أيامنا عيدٌ بوجودهنّ، حيث قال:

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين مثلا أو أكثر أو أقل من السنين لولادة الشخص وهو ما. حكم قبولها الهدايا والأكل من الحلوى في عيد ميلادها الذي يقيمه أهلها 146449 تاريخ النشر.

من المعروف أن تهنئة الشخص بعيد ميلاده من باب أنها نعمة بما من الله عليه من طول العمر والصحة أمر جيد ومفيد، ولكن ما أدخل به من أنه تهنئة لإحتفاله بعيد ميلاده بعد مرور عمر معين عليه، فهو ما دخل.

وقد استدلوا على حرمانيه هذا الأمر من خلال بعض الآيات القرآنية وبعض الأحاديث النبوية الشريفة. فهذا حرامٌ لا يجوز، وفيه محظوران: حكم الاحتفال بعيد الميلاد للاطفال.

أضف تعليق